قصة إبراهيم في القرآن تعتمد على اساطير يهودية

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
إبن الراوندي
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 77
اشترك في: الثلاثاء مارس 10, 2020 4:09 pm
الجنس:

قصة إبراهيم في القرآن تعتمد على اساطير يهودية

مشاركة بواسطة إبن الراوندي »

و (هاران) مات أمام (تيراش) والده

ر. هييا حفيد ر. آدا من يافو [قال]: تيراش(تارح) كان وثنيا و في أحد الأيام خرج إلى مكان ما، ووضع افراهام مسؤولاً عن بيع [الأصنام]. عندما يأتي رجل يريد الشراء، كان يقول له: "كم عمرك"؟ [العميل] يجيب: "عمرها خمسون أو ستين سنة". [أفراهام] كان يقول: "ويل للرجل الذي هو في الستين من عمره ويرغب في عبادة شيء في يوم من الأيام. " [الزبون] سيكون خجولاً ويغادر. في أحد الأيام جاءت امرأة تحمل في يدها سلة من الطحين الناعم. قالت: "هنا، عرضتها أمامهم". إبراهيم سيأخذ عصا، وحطم كل الأصنام، ووضع العصا في يد أكبرهم. وعندما جاء والده قال له: "من فعل ذلك بهم"؟ [أفراهام] قال: "هل أخفي أي شيء عن والدي؟ جاءت امرأة ، وتحمل في يدها سلة من الدقيق غرامة. قالت: "هنا، عرضتها أمامهم". وعندما عرضته، قال إله: "سأأكل أولاً"، وقال آخر: "لا، سأأكل أولاً". ثم أكبرهم نهض وحطم كل الآخرين. قال [والده]: "هل تسخر مني؟ هل يعرفون أي شيء؟ أجاب [أفراهام] : ألا تسمع أذنيك ما يقوله فمك ؟ أخذ [أبراهام] وسلمه إلى نمرود. قال له [نمرود]: "دعونا نعبد النار". [قال له أبراهام: "إذا كان الأمر كذلك، دعونا نعبد الماء الذي يطفئ النار". قال له [نمرود]: "دعونا نعبد الماء". [قال له أبراهام: "إذا كان الأمر كذلك، دعونا نعبد الغيوم التي تحمل الماء". قال له [نمرود]: "دعونا نعبد الغيوم". [قال له أبراهام: "إذا كان الأمر كذلك، دعونا نعبد الرياح التي تبعثر الغيوم". قال له [نمرود]: "دعونا نعبد الريح". [قال له أبراهام: "إذا كان الأمر كذلك، دعونا نعبد الإنسان الذي يقاوم الرياح". قال له [نمرود]: "أنت تتحدث هراء؛
أنت تتحدث هراء. أنا فقط أنحني للنار "سوف ألقي بك في ذلك.
"لنرى إن كان من تنحني له سيلأتي و ينقذك"
(هاران) كان هناك. وقال [لنفسه] في كلتا الحالتين، إذا كان أفراهام ناجحا، سأقول أنني مع أفراهام. إذا نجح نمرود، سأقول إنني مع نمرود. وبمجرد أن دخل أبراهام الفرن وتم إنقاذه، سألوا [هاران]: "مع أي واحد [متحالف]"؟ قال لهم: "أنا مع افراهام". أخذوه وألقوا به في النار وأحرقت أمعائه. خرج ومات أمام تيراش والده. هذا هو معنى الآية: ومات حران أمام تيراش
midrash b'reishit rabbah 38:13

في سورة الأنبياء

۞ وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ (51) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَٰذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ (55) قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَىٰ ذَٰلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (56) وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ
فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَّهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَن فَعَلَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنَ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنتَ فَعَلْتَ هَٰذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَٰذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِن كَانُوا يَنطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَىٰ أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَىٰ رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَٰؤُلَاءِ يَنطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (67) قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (68) قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ (69) وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ (70) وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ

نص القرآن الذي يدعي أنه وحي إلهي يحتوي على أسطورة يهودية من هذا القبيل ويقدمها على أنها حقيقة تاريخية تتعلق بحياة إبراهيم الذي لو صح
إحتمال وجوده فقد عاش في العصر البرونزي المبكر و أما هذه القصة فهي مثال معروف اخترعه الحاخام "هييا" في القرن الثاني الميلادي يتم تسجيلها في سفر التكوين مدراش ربة وجميع المعلقين يتفقون على أنها قصة لا تعتبر تاريخية و هي إجتهاد من عنديات المفسر لسفر التكوين


:start: و لا تحسبن العقل غافلا عن ما يفعله الدوغمائيون :end:


أضف رد جديد