سلام ومحبة لجميع الاخوة والاخوات ... لتهكير موقع قناة الحقيقة عدة مرات قررنا جعل منتديات استفق هي الاصل . واهلا بكم

سؤال عن النور الذي انبثقت منه الخلائق

أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
Abu Shams
Site Admin
Site Admin
مشاركات: 198
اشترك في: الثلاثاء فبراير 21, 2017 1:03 am
الجنس:
Iraq

سؤال عن النور الذي انبثقت منه الخلائق

مشاركة بواسطة Abu Shams » الثلاثاء فبراير 28, 2017 12:13 am

سلام ومحبة احببت ان اضع جوابي السابق الذي كان بعنوان....
سؤال عن النور الذي انبثقت منه الخلائق ... سؤال للمحسن
اضعه في هذا القسم الخاص بعقيدتي للرجوع اليه عند الحاجة .

كان جوابي هو الاتي:

هناك شئ ابدي سرمدي باقي حي يدرك في كل جنان ان تامل وتدبر في طبيعة وجوده لكن هذا الشئ ليس كما تظنه الاديان الابراهيمة.
انه شئ اخر انه روح كلية تحكم الجميع ولا يمكن ان تعمل لك شيئا الا اذا قدمت انت الهمة واليقين والعمل . نعم روح الكون تستجيب لهمة ويقين المخلوقات وتتعامل مع الجميع سواسية فهي ليست شخص مجرد جالس على عرش او كرسي في جهة ما ويعطي اوامرا وله ملائكة واتباع بل انها روح تحكم كل القوانين الطبيعية وهي تستجيب لأفكار وهمة ويقين المخلوقات وتتعامل معهم سواسية.
مثلها كمثل بحر ترمي به حجرة فيتفاعل بقدر هذه الحجرة يعني تحدث به حركة فالحجرة هي فكرتك وهمتك ويقينك الذي بقدرك.
هي روح ونور وطاقة تحكم الجميع وبها ظهر الجميع.
هي ابدية سرمدية غير متناهية من حيث هي .
لكن انية وقتية محدودة من جهة وجودنا لكن هذا الوجود المحدود من جهتنا هو أيضاً ابدي لكن كخلق اخر اي ان المخلوقات تفنى وتكون اشيائا اخرى وفق مسارات اخرى .
فانت مثلك كمثل خلية ان كنت طيبا فانت كخلية صالحة طيبة تعمل وفق حالها فهي صالحة حية تحيي كل ما حولها.
واذا كنت طالحا شريرا تكون كخلية فاسدة سرطانية تفسد كل ما حولها .
اذن نحن خلايا في هذا البدن الكوني الكبير كل وفق حاله وطبيعته . وهذه ىالخلايا تموت ظاهرا لكنها في الحقيقة لا تموت حقيقة بل لها مسارات اخرى وفق حالها.
وحديثنا الان ليس عن ما سيكون عليه حالنا بل عن هذه الروح التي تحكم الكون فان عرفناها وفهمنا حقيقتها ولو بقدر يسير سهل علينا معرفة الباقي.
انها روح الحياة الاولى التي كانت ولم تكن معها هذه الكواكب والافلاك التي كونت الازمنة التي نعرفها. فاليل والنهار والساعات كونت الازمنة التي ندركها فهذه الازمنة تكونت من هذه الكواكب ومسيرها وطبيعة حركتها ان هذا الوجود المادي الذي نعيش فيه محكوم بازمنة ونعرف من اين تكونت هذه الازمنة لكن قبل هذا الوجود الزمكاني اي الزماني والمكاني كان هناك نور وطاقة حية لم تدرك من اي مخلوق وكانت هي وحدها مدركة لذاتها فحدثت ان ارادت ان تجدد ظهوراتها كحال برعم يكبر فيكون شجرة ويعطي ثمارا وكحال امراة حامل يتكون جنينها في بطنها منها وبها حي وكحال اي مخلوق اخر تولد ذاتيا .
هذه الروح الحية والطاقة الاولى الابدية السرمدية والنور المقدسة هي الام والاب والمقومة لكل قائم. انها الانبثاق الذي انبثق به كل موجود وظهر منها كل ظاهر مشهود.
انظر مثلا العلماء انهم يبحثون في الانفجار الكبير وسؤالي هو الاتي : هل انفجر شئ من لا شئ؟ ام ان هناك شئ انفجر هذا الانفجار منه وبه اي انه يوجد شئ قبله هو من انفجر ؟.
اذن فعليهم ان يتاملوا في اصل هذا الانفجار من اين وماذا كان وما طبيعة وجوده . فلا ينفجر شئ من عدم محض .
وهنا نحن نقول انما ذلك كان انبثاقا لتلك الروح الحية الاولى التي ظهر بها كل شئ فهي لا تقل للشئ كن فيكون كما يتصور اهل الاديان الابراهيمية وغيرها بل لها مسارات وغايات وعلل واسباب وقوانين فقوانين الفيزياء بها قائمة والعقل منها مقتبس والكل بها ظاهر وبحكمها سائر.
قرأت قديما لفيثاغورس الحكيم انه قيل له بان هناك رجل اسمه موسى يقولون انه نبي مرسل من الله فقال : لا حاجة لنا به فانه يظن ان الاله يخلق من الرماد حصانا ونحن نقول انما يصنع الحصان وفق مقتضيات الامكان والاسباب لا من التراب والرماد.
نعم كل هذا وفق تدرج وتطور مقصود منها منذ ان كان انبثاقها الاول . فهي لا تتعامل وفق الطائفة والدين ولا تحكمها عاطفة فؤوية ولا تتدخل كما يدعي اصحاب الاديان فتصنع معجزات خارقة لرجل ابتغته هي وفق المحسوبية.
انما هي تتفاعل بالافكار والهمم واليقين وهذه هي قوانينها . وقد قلت كلمتي سابقا واكررها هنا : انها لن تحرك ساكنا ان لم تتحرك سواكننا.
فهي لن تمد اليك يدا بدون ان تمد يدك بهمة ويقين .
انها الاب والرب والمربي وليس لها اسما خاصا لذلك تسمى بكل لسان وفق حال مدركيها ولغاتهم لذلك اسميها النور المقدس والروح الكونية والبعض الاخر اسماها الله او ايل او بعل او خدا او يهوه او ايه او رب الجنود او اهيا شراهيا او ادوناي او الخالق وما الى ذلك من اسماء ومسميات .
وحقيقتها بانها نور كله طاقة وحياة انبثق منه كل حي ولكن ضلت بها الافهام السقيمة والعقول التائهة فظنوا ان قوانينها ملائكة واتباعا ولم يعرفوا انما هي اسباب اذا اجتمعت تحركت منها وبها مقتضيات الحركة والايجاد.
هذه هي الروح طيبة صانعة مبدعة محبة للجميع كابناء لها من جهة اصلها لكنها منفعلة من جهة هممنا واعمالنا فتجد ان همة الظاليمن ويقينهم يؤثر كونيا فيعينهم في النصر ولن تمد يد العون لمخلوق ولن تنصر مستضعفا على داعشي ولا تنقذ طفلا من حوافر ثور هائج الا اذا تحركت همة ويقين هذا المستضعف والطفل.
هي تحب ابنائها من جهة اصلها وذات عاطفة جياشة زرعتها في قلوب الامهات اتجاه ابنائها لكنها ليس فاعلة بل منفعلة من جهة عالمنا. هي الحنونة حنو الام والعطوفة عطف الاب فالاب والام بها ظهرا ومن اصل وجودها وجدا . اعطتهما من اصل طبيعة وجودها الاول لذلك تجد الامهات في غاية المحبة والحنان والعاطفة لاطفالهن .
ولكن هذا الوجود الظاهر بها يمكن ان يقع عليه العلل لكن لا من حيث اصله كما ذكرنا بل من حيث ظهوراته ولما هي ادركت بسر تطور وجوداتها العلل والامراض الكائنة في الفرد دون النوع الهمت المخلوق الاكمل وهو الانسان معرفة الداء والدواء وفق تطور هذا المخلوق القائم بها فهو خليفتها وممثلها الذي يمكن ان يدرك اسرارها .
لذلك فهي من حيث العلل الواقعة والامراض الحادثة غير ملامة فالعلل عارضة على الانواع لطبيعة ظهوراتها ولكون هذه هي حقيقتها وهذه هي طبيهة قوانينها فهي لم ترد العلل والامراض والبلاء بل ارادت الكمال لذلك اوجدت سر التطور والارتقاء فهي من حيث الظهورات ليست معصومة بل وليدة في طور نشوء وارتقاء وتقع عليها العلل والامراض .
ومن اراد اما او ربا غيرها فليجد ولن يجد الا الهوى والضنك والتعاليم الباطلة التي افسدت العقول والنفوس وهددت السلم البشري.
هذه خلاصة عن الام المربية الاولى التي ظهر بها ومنها كل حي وكما ذكرنا فهي ليست بالانثى ولا بالذكر وانما نحن نسميها من جهتنا وفق ادراكنا ولغتنا .
وارجو ان يكون في جوابي هذا بعض من الايضاح والافصاح لما طلبت معرفته ويوجد عندي ردود في منتداي وخاصة في قسم عقيدتي بها الكثير من هذه الايضاحات المعاضدة لهذا الايضاح.
تنبيه مهم سوف ارفق ردود اخرى ....
وسلام ومحبة لك ولكل مخلوق خلقته يد القدرة بنور انبثاقها الابدي السرمد



انا افكر
مراقب عام
مراقب عام
مشاركات: 7
اشترك في: الاثنين فبراير 27, 2017 7:50 pm

Re: سؤال عن النور الذي انبثقت منه الخلائق

مشاركة بواسطة انا افكر » الجمعة مايو 05, 2017 8:57 pm

ابدعت جميل


صورة العضو الرمزية
سلمى بنت القدس
مشاركات: 1
اشترك في: السبت مايو 06, 2017 11:46 am

Re: سؤال عن النور الذي انبثقت منه الخلائق

مشاركة بواسطة سلمى بنت القدس » الاثنين مايو 08, 2017 2:46 am

الاعتقاد بالنور العظيم الذي يحب جميع المخلوقات شبيه بالفكر المسيحي ، و هذا كان تصوري للإلآه حسب وجهة النظر المسيحية ، الفرق هو انفعال و تفاعل هذه الروح مع الخير و الشر . طبعا معتقدكم مقنع اكثر لأننا نرى الله لا يتفاعل مع ظلم البشرية . سؤالي هل تعاليم السيد المسيح بأن لا نقاوم الشر بل من لطمك على خدك ، أدر له الاخر ..تتعارض او تمنع من يطبقها من ان يأخذ حقه لأن روح الحياة لن تمد يد العون لمخلوق ، الا اذا تحركت هِمّته و يقينه ؟ أم لا يوجد تعارض


صورة العضو الرمزية
Abu Shams
Site Admin
Site Admin
مشاركات: 198
اشترك في: الثلاثاء فبراير 21, 2017 1:03 am
الجنس:
Iraq

Re: سؤال عن النور الذي انبثقت منه الخلائق

مشاركة بواسطة Abu Shams » الأحد مايو 28, 2017 1:23 am

سلام ومحبة لك اختي الكريمة سلمى لقد كنت اظن باني اجبت على هذا السؤال وتبين باني قد فوته
اعتذر لك
بالواقع هذه الوصية تنفع في الخلافات الفردية شريطة عدم تمادي الاخر
اما تطبيقها مع مجاميع سادية كالمتشددين ومن شاكلهم فهذا امر غير صحيح لذلك الدين المسيحي لم يستخدمها عبر تاريخه وانما يتغنى بها فقط
نعم هناك مسييحيون طبقوها كافراد .
روح الحياة تتفاعل بطرق عديدة بالهمة واليقين والافكار وليس فقط في تحريك البدن لكن وفق شروط وحالات بقدر افكار اصحابها
فانا جربت تاثير افكاري على الاخرين وعن بعد ووجدت له اثر لكن الامر مرهق ومتعب .
وسلام ومحبة لك


أضف رد جديد